نصف غابات الأرض انمحت .. 476 شجرة تُقتلع كل ثانية واحدة

راديو النجاح – خسرت الأرض نصف غاباتها حتى اليوم، وسيؤدي استمرار إزالة الغابات بالمعدلات الحالية إلى عواقب كارثية تبدأ بالتصحر وشح المياه وتنتهي بانقراض جماعي كبير.

إذ يتمّ قطع 15 مليار شجرة كل عام، بمعدّل 476 شجرة في الثانية الواحدة، إذ تتعرّض غاباتنا المطيرة وأدغالنا وأحراجنا للهلاك بغية الإفساح في المجال أمام المزيد من المزارع الخاصة بالمواشي وبإنتاج زيت النخيل وفول الصويا.

يناقش الاتحاد الأوروبي في هذه الآونة مشروع قانون جديد لحظر أي منتجاتٍ ترتبط بإزالة الغابات، إذا أُقِرَّ هذا القانون فستشكّل إمكانية خسارة سوقٍ ضخمة كالسوق الأوروبية دافعًا للشركات الكبرى لاعتماد تغييرات أساسية وتحويل سلسلة التوريد العالمية بما يساهم في إنقاذ الآحراج والأراضي الرطبة وغابات المانغروف.

(الأرض في حاجة ماسة إلى هذا التغيير — فلنعمل معاً في سبيل إقرار هذا القانون!)

 هذه ليست حملة عادية، ذلك أنكم ستوقّعون على استشارةٍ رسمية خاصة بالاتحاد الأوروبي، كلّ تصويتٍ بالغ الأهمية والتأثير. وكل توقيع سيشحذ عزم المشرّعين لتمرير أهم قانونٍ لحماية الثروة الحرجية على الإطلاق، التي خسرنا معظمها في منطقتنا، فليكن صوتنا مرتفعًا بما يكفي، اضغطوا لإضافة صوتكم وشاركوا هذه الحملة على أوسع نطاق:

أنا أدعم قانون إنقاذ الغابات

قبل عقدٍ من الزمن كانت إزالة الغابات مسألة خطرة، لكنّها أصبحت اليوم مسألة طارئة على صعيد كوكبنا ككلّ، فالغابات تؤمن لنا الأوكسجين، وتحمي مناخنا وتمثّل موطنًا لحوالي 80٪ من الحياة البرية، لكنّها رغم ذلك تتعرّض للتدمير.

اليوم قد يصبح في إمكاننا أخيرًا اللجوء إلى قانون واضح يهدف إلى حماية الأشجار!

في إمكان إقرار هذا القانون أن يؤدّي إلى حظر بيع المنتجات التي يعتمد إنتاجها على تدمير الغابات، وذلك في جميع دول الاتحاد الأوروبي، ويقلّل بالتالي من الأرباح الضخمة الناجمة عن إزالة الأحراج والغابات المطيرة والأشجار الشامخة منذ قرون في ما يسجّل سابقةً على مستوى العالم.

علينا أن نفوز! من أجل ملايين الأشخاص الذين يقطنون الغابات حول العالم ومن أجل الأحراج والفهود والغوريلا وقردة إنسان الغاب، ومن أجل كلّ نظرة دهشة وجّهتموها يومًا إلى شجرةٍ جميلةٍ شامخة، أضيفوا أسماءكم إلى الاستشارة الرسمية الآن:

أنا أدعم قانون إنقاذ الغابات

قاد مجتمعنا الحركة الهادفة إلى إنقاذ غابات الأرض الثمينة المتبقية، من دعم مجتمعات الأمازون في قتالها لحماية منازلها من مربي الماشية غير القانونيين، إلى جمع التبرّعات لتمويل شراء إحدى الغابات المطيرة في إندونيسيا، فلنعمل معًا مجتمعين مرة أخرى من أجل كسر سلسلة التوريد الاستهلاكية التي تدمّر آخر غابات الأرض.

مع الأمل والتصميم الشديدين، سبيرو، مايك، نانا، نيك، مارتينا، آنيكي، اديلا، لويس وكامل فريق عمل آفاز.

المزيد من المعلومات:

حملة معاً من أجل الغابات (باللغة الإنكليزية)
https://together4forests.eu/

ماذا سيحدث لو اختفت الأشجار من على وجه الأرض؟ – بي بي سي عربي
https://www.bbc.com/arabic/vert-fut-49681577

إزالة الغابات..مسؤولية كبريات شركات الأغذية العالمية – الخليج
https://www.alkhaleej.ae/2020-10-17/إزالة-الغاباتمسؤولية-كبريات-شركات-الأغذية-العالمية/مقالات/الاقتصاد-اراء-و-تحليلات

مقالات ذات صلة

التعليقات