مشاركة الشباب السياسية غياب، أم تغييب؟

راديو النجاح –

مشاركة الشباب السياسية غياب، أم تغييب؟
 
(إن من لا يحسب حساب الجيل الجديد لا يستطيع التخطيط للمستقبل بشكل سليم بل ولا يعرف ماذا يعني المستقبل).
 
مقولة جلالة الملك عبدالله الثاني للشباب ورؤيته لأهمية دور الشباب في عملية إدارة المستقبل والإصلاح السياسي والاقتصادي خاصة في هذه الظروف المحيطة الآن.
 
ومع اقتراب الانتخابات النيابية شاركنا بعض الشباب بارائهم وطموحاتهم المستقبلية، وذلك ضمن استطلاع قام به الشباب المشاركين في الرقابة على الانتخابات النيابية من مركز حكاية.
 
وقد قال أحدهم بحديثه لمركز حكاية: (إن الحكومات المتعاقبة لم تصل بعد إلى رؤية جلالة الملك للشباب وأدوارهم المأمولة دون أن يغفلوا ما نحقق من انجازات لهم).
 
وأشاروا إلى معوقات تحد من مشاركة الشباب في الحياة السياسية من أبرزها النظام الانتخابي غير الملائم للشباب، وهيمنة كبار السن على المراكز القيادية وعدم وجود أماكن للشباب داخل الأحزاب بالإضافة إلى ابعاد الشباب عن المشاركة في صنع القرار، وغياب الدعم الحكومي لهم.
 
مع احترام رغبة المشاركين بعدم ذكر أسمائهم، ف ( أ. ع) يرى أن حلم كل شاب أردني في هذه الفترة هو الإصلاح الوطني مع تردي الأوضاع الاقتصادية وزيادة نسبة البطالة بين الشباب، مشيرًا إلى أن الأردن أكثر الدول التي تتحدث عن الشباب كما هو مذكور في خطابات الملك التي ترمز لأهمية دور الشباب، ومع ذلك يوجد تقصير من الحكومات والمؤسسات في وضع برامج وفتح الباب أمام الشباب لقيادة العملية الإصلاحية.
 
أما (م.ن) قالت: إنه ومنذ تولي جلالة الملك سلطاته الدستورية ونحن نشعر كشباب بقوة وأهمية، وذكرت أهمية دور الشباب أنفسهم في التغيير المعاصر عبر (التخطيط والبناء والإدارة ووضع برامج متوازنة للنهوض بالأردن ومواجهة الصعوبات التي تمر بها).
 
كما دعت الحكومات إلى فهم الشباب والتعرف على احتياجاتهم الأساسية وتلبية المستطاع منها حتى يستطيع الشباب التفكير الصحيح.
 
أما الآخرين فقد أشاروا في حديثهم لنا بأن ذلك كله يترتب على تواجد المعيقات ضمن نظام انتخابي غير عصري ولا يحقق طموح المشاركة الشبابية في الانتخابات قائلين: (إن المعيقات الأساسية تتمركز حول القانون الانتخابي، وسن الترشح الغير ملائم لطموح الشباب، مطالبين بخفض سن الترشح لما وهو دون ٣٠ سنة، والغاء العادات العشائرية والأسرية).
 
إلى متى ستبقى هذه المعيقات والتحديات أمام مشاركة الشباب في الحياة السياسية؟!
 

التعليقات