مؤسسة عبد الحميد شومان تقيم حلقة حوارية بعنوان (مناعة الاقتصاد: التحديات والسياسات)

راديو النجاح – مؤسسة عبد الحميد شومان تقيم حلقة حوارية بعنوان (مناعة الاقتصاد: التحديات والسياسات)

تقيم مؤسسة عبد الحميد شومان يوم الأثنين 7/من الشهرالحالي في تمام الساعة 6:30 مساًء، من خلال منصة زووم الإلكترونية في بث مباشر لها عبر صفحتها على فيس بوك حلقة حوارية، للحديث عن معانات الإقتصاد الأردني على مدار السنوات الماضية وصولًا إلى العام الماضي الذي سُجل فيه مؤشرات تحسن جيدة، وأيضًا للحديث عن جائحة كورونا هذا العام التي قلبت مخططات الأردن رأسًا على عقب. 

سيتحدث في الحلقة وزير المالية الدكتور محمد العسعس ويدير الحوارية رئيس اللجنة المالية والاقتصادية في مجلس الأعيان الدكتورة أمية طوقان.

نبذة عن الوضع الاقتصادي في ظل جائحة كورونا:

على مدار أكثر من عقد، عانى الاقتصاد الأردني كثيرًا بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية في 2008، والنزاعات الكثيرة الممتدة في المنطقة، خصوصًا في العراق وسورية الجارتين، وتوقف التجارة البينية معهما، وأيضًا عدم الاستقرار الذي شهدته مصر خلال أشهر طويلة، والذي أدى إلى انقطاع إمدادات الغاز، ما رفع فاتورة الطاقة محليًا، وأغرق قطاعات حيوية بديون ثقيلة.

عانى الاقتصاد الوطني لسنوات من هذا الحال، وكانت نسب التحسن والتعافي منخفضة جدًا، إلى أن جاء العام الماضي، الذي سجل مؤشرات تحسن جيدة، خصوصًا القطاع السياحي الذي شهد طفرة غير مسبوقة.

دخل الأردن العام الحالي، وهو يمتلك آمالًا كبيرة بمتابعة برامجه وسياساته الاقتصادية، معولًا عليها بتسجيل مؤشرات تحسن إضافية، لكن جائحة كورونا قلبت مخططاته رأسًا على عقب.

أدى الإغلاق الطويل للقطاعات إلى ضرر بالغ على الاقتصاد الأردني، خصوصًا مع تراجع إيرادات الخزينة بنسبة كبيرة، بينما وقف القطاع الخاص على الحافة، وأغلقت كثير من الشركات بمختلف الأحجام أبوابها وسرحت موظفيها.

الجائحة ما تزال موجودة، والضرر كذلك، لكن الدولة الأردنية، يبدو أنها تريد التعايش معها، وهي لا تتمنى أن تضطر إلى فرض الإغلاق من جديد.
لكن قبل ذلك، فهي تفكر في سيناريوهات التعافي، وكيف يمكن إعادة الاقتصاد الوطني إلى حالة ما قبل كورونا على أقل تقدير.

للحضور عبر منصة زووم عبر الرابط https://shoman-org.zoom.us/j/86042270054

رمز الفعالية على زووم: 86042270054

 

مقالات ذات صلة

التعليقات