تعمل شركة النفط العملاقة توتال على إنشاء أطول خط أنابيب نفط في قلب أفريقيا

راديو النجاح – تعمل شركة النفط العملاقة توتال على إنشاء أطول خط أنابيب نفط يعمل بنظام التسخين الحراري في العالم مباشرة في قلب أفريقيا – Avaaz

خط الأنابيب النفطي الذي يعمل بنظام التسخين الحراري في العالم، سيمتد الخط عبر محميات طبيعية هامة لبقاء بعض الأجناس كالفيلة والأسود وقردة الشمبانزي، وسيؤدي إلى تهجير عشرات الآلاف من عائلات السكان المحليين. فضلاً عن الأثر البيئي المميت الذي سيدفع الكوكب بأسره نحو أزمة مناخية شاملة.

تبذل المجتمعات المحلية ما في وسعها لمواجهة هذا المشروع، لكنهم لن يتمكنوا وحدهم من مواجهة واحدة من أكثر الشركات نفوذاً في عالمنا. لذا، هم بحاجة إلى مساعدتنا لجعل هذه المواجهة شبيهة بتلك التي حدثت في الولايات المتحدة في مدينة ستاندينغ روك ضد مد خط أنابيب للنفط، والتي أضحت معركة من أجل حقوق المجتمعات المحلية والشعوب الأصلية. وحراكنا قادر على تقديم هذه المساعدة.

رغم أنه يعمل على وضع مخططات مد الأنابيب حالياً، إلا أن المدير التنفيذي لشركة توتال الفرنسية يحب أن يروج لشركته على أنها شركة رائدة بيئياً. دعونا نحاسبه على هذا الأساس من خلال عريضة ضخمة — عندما نجمع عدداً كافياً من التواقيع، سنعمد إلى تسليمها من خلال حملة إعلانية  وإعلامية ضخمة في فرنسا، لكي نحول  هذا المشروع إلى أسوأ كوابيس شركة توتال. وقعوا على العريضة للوقوف إلى جانب المجتمعات الأفريقية التي تواجه المشروع على الأرض ودعمها قبل فوات الآوان:

وقعوا على العريضة الآن

هذا المشروع ضخم للغاية، حيث سيمر خط الأنابيب عبر أكثر من ٢٠٠ نهر و ١٢ غابة محمية. وتعد هذه المساحات موطنًا لحياة برية مذهلة، إلا أنها كانت مهددة بالفعل قبل هذا المشروع. وتسرب نفطي واحد من أحد هذه الأنابيب سيؤدي إلى كارثة بكل ما للكلمة من معنى.

لن تكون هذه المواجهة سهلة، لكن لدى آفاز خطة واضحة لكيفية خوض هذه المعركة — فضح نفاق شركة توتال أمام العالم بأسره من خلال حملة إعلامية وإعلانية تثبت أنها الشركة الراعية للمشروع قبل بدء المحاكمة التاريخية أمام القضاء الفرنسي. التعاون مع المنظمات المحلية القاعدية والعالمية حول العالم والمشاركة في جهود المناصرة الرفيعة المستوى من أجل دفع السياسيين والشركات المؤثرة نحو معارضة هذا المشروع علناً.

يتذرع المساهمون في مشروع خط الأنابيب بأن مشروعهم سيوفر فرص عمل في المناطق التي يمر بها الخط، لكن الخبراء يؤكدون بأنه لن يوفر سوى ٣٠٠ وظيفة دائمة. وما لم يذكره المساهمون هو ما قد يتسبب به المشروع من ضرر بيئي وتهجير للمزارعين المحليين، فضلاً عن مأزق إلزامهم بالطاقة القذرة في الوقت الذي يسعى فيه العالم إلى الانتقال نحو الاعتماد على الطاقة النظيفة.

لا تتمحور مواجهتنا حول وقف الاستثمارات المستهترة أو حماية الحياة البرية في أفريقيا وحسب. لا يمكننا تحمل تكلفة ضخ المزيد من النفط على صحتنا وبيئتنا. هذه معركة مصيرية للإنسانية جمعاء من أجل المحافظة على كافة أشكال الحياة على هذا الكوكب، والدفاع عن المستضعفين من المجتمعات المحلية والشعوب الأصلية، وتأمين مستقبل أفضل لأطفالنا بعيداً عن جشع القلة الأثرياء على الكوكب. وقعوا على العريضة وانشروها على أوسع نطاق: 

النضال ضد فوضى المناخ بات جزءًا من الحمض النووي لحراكنا. حشدنا سابقاً الملايين في الشوارع، وأطلقنا حملات إعلامية وإعلانية شرسة وحملات مناصرة ساهمنا من خلالها في الدفع نحو التوصل إلى اتفاقية باريس المناخية. واجهنا شركات ضخمة مثل مونسانتو وانتصرنا عليهم. والآن حان الوقت لكي نوقف مشروع توتال غير المنطقي قبل فوات الآون.

مع الأمل والتصميم،
مارتينا، باسكال، أليس، بيرت، ألويس، لويس وباقي فريق عمل آفاز.

المزيد من المعلومات:
أوغندا تَرهُن مستقبلها للنفط في الوقت الخطأ – أسواق العرب
https://www.asswak-alarab.com/archives/7994

المجتمع المدني قلق بشأن خط أنابيب النفط – الاندبينديت (باللغة الإنكليزية)
https://www.independent.co.ug/civil-society-concerned-over-oil-pipeline/

٦ منظمات غير حكومية ترفع دعوى قضائية ضد شركة توتال بسبب عدم احترامها قانوناً فرنسياً في عملياتها في أوغندا – الأعمال وحقوق الإنسان (باللغة الإنكليزية)
https://www.business-humanrights.org/en/latest-news/6-ngos-file-lawsuit-against-total-over-alleged-failure-to-respect-french-duty-of-vigilance-law-in-its-operations-in-uganda/

التعليقات