افتتاح أعمال الإجتماع السنوي الثاني عشر لشبكة نجاح 21

راديو النجاح – انطلقت يوم الجمعة 11 ايلول/ سبتمبر 2020 بتمام الساعة الثامنة بتوقيت القدس (الخامسة مساء بتوقيت غرينيتش) أعمال الإجتماع السنوي الثاني عشر لشبكة نجاح 21 تحث شعار بالانجاز نتمايز… بالنجاح نتكامل، وذلك بحضور الدكتور ليث كبة والأستاذة هاجر القحطاني رئيسة مجلس إدارة الشبكة و24 عضوا من قيادات الشبكة واعضائها من المشرق والمغرب العربي، وذلك عبر تقنية الإتصال عن بعد، سير اللقاء كل من الاستاذين جهاد شجاعية من فلسطين وعبيدة فرج الله من الأردن.

بعد كلمة قصيرة لاطلاق أعمال اللقاء السنوي الثاني عشر من قبل السيدة هاجر القحطاني، افتتح الدكتور ليث كبة اللقاء بكلمة نوه فيها بانجازات شبكة نجاح 21 خلال السنوات العشر الماضية وهنأ كل القيادات والاعضاء على عملهم في تأسيس بيوت النجاج و نوادي النجاح والقيام بحملات وطنية وتنظيم مخيمات ودورات النجاح اضافة الى ورش التدريب المتواصلة واذاعات النجاح.
مذكراً بالقيمة المضافة لرؤية 21 في تمكين الشباب بالأدوات الذهنية اللازمة في اطار مرجعيات الوحي والعلم لتحفيز الفاعلية والخلاقية داخل المجتمع.
وأشار الى أن التحولات التي يشهدها العالم وكذا الشبكة أسهمت في تمتين الوعي بأهمية الرسالة التي يحملها كل الاعضاء والمؤمنين برؤية 21، مشددا على ضرورة التطلع إلى آفاق جديدة بحس عال من المسؤولية ومأسسة اكثر فاعلية لنشاط الشبكة.

تلته كلمة الأستاذة هاجر القحطاني عن التوجه والمهمة الجديدة للشبكة ممثلة بمسار شبكة نجاح 21 منذ انطلاقها في 2009 ببيروت كنبتة عضوية عاشت كل الفصول وتستعد لربيع جديد بعد عبور أزمة كوفيد 19، وجاءت ملامح التوجه الجديد نتاج تسعة أشهر من المداولات والحوارات مع اعضاء الشبكة حول استراتيجية جديدة تستجيب الى التحديات المستجدة في المنطقة والعالم.
واكدت أن رهان الشبكة على التعليم النوعي والتدريب الناجع سيبقى مستمرا ومتواصلا.
مذكرة بمرجعيات الشبكة الأساسية الوحي والعلم في الاستجابة الى التحديات الظرفية والوجودية التي يمر بها شباب المنطقة.
واضافت السيدة القحطاني أن في المسار الجديد ستركز شبكة نجاح 21 على مهارات الإنتاج والعمل ومهارات متجددة للحياة للتعامل مع الازمات الشخصية والوجودية في عالم متغير مضطرب.

تلتها مجموعة من التدخلات لقيادات الشبكة بمختلف الوطن العربي الذين أكدوا على ضرورة تجديد الشبكة لاستراتيجيتها وادواتها في ظل التغيرات الكبرى التي تعيشها بلدانهم والمنطقة والعالم وعلى راهنية التركيز على مهارات الحياة ومهارات الانتاج والعمل في المنطقة.
واختتم اللقاء بتوجيه كلمة شكر لكل المشاركين على تفاعلهم وتذكيرهم ببرنامج اليوم التالي الذي سيشهد القسم الأكبر من أعمال اللقاء السنوي الذي يعقد عن بعد لأول مرة منذ انطلاق الشبكة في 2009 بسبب تداعيات جائحة كورونا.

مقالات ذات صلة

التعليقات