المبادئ الكبرى للعمل الإذاعي

 

“المبادئ الكبرى للعمل الإذاعي”

الإذاعة وسيلة إعلامية “ساخنة” . ساخنة لأنها تعطي الخبر على الساخن، حيا، لما يقع الحدث. كما أنها ساخنة من ناحية أن رجلا أو امرأة، يتحدث إلى رجال آخرين أو  نساء أخريات، شباب أو مسنين. لكن احذر من التسرع. لا ننقل إشاعة ولا يقول البعض. يجب التحقق من كل معلومة. وعلمنا التاريخ إلى أي حد يمكن أن نؤدي عدم احترام الدقة والموضوعية.

مستوى الصوت في الإذاعة

نتكلم في الحياة الطبيعية، وفي الإذاعة نتكلم ببطء، لكننا يجب أن نولد صورا، نحكي ونصف. يجب أن نكون حيويين وليس آلات للكلام. يجب إيجاد أسلوب بسيط يتناسب مع صوت كل واحد. وباختصار فٕان محققا يمكن أن يصف لك ساحة فارغة تركها فجأة الجمهور، فتشاهدها! أن يكون لك أسلوبا وحضورا على الهواء يتطلب منك أن تشتغل بدون انقطاع على نفسك.

احترام الأشخاص

مهنتنا هي إعطاء الكلمة إلى الآخرين وتركهم يعبرون عن آرائهم. الجمهور له الحق في معرفة الحقيقة. لكن كل فرد له الحق في شرفه وحياته الخاصة. في أوروبا والولايا ت المتحدة قوانين قاسية تعاقب على التشهير والقذف.

الدقة

تحقق من كل شيء. تحقق من معلومة حصلت عليها من المصدر الأول لدى مصدر ثان. وإذا كان لديك شك تحقق مرة أخرى. أنت تتحدث على الهواء عن “وقائع مؤكدة”. كن دقيقا كلمة بكلمة عندما تذكر تصريح رجل سياسي مثلا.

التوازن

افعل ما بوسعك لتقدم مختلف وجهات النظر، خاصة في القضايا الخلافية في المجتمع أو السياسة أو الاقتصاد…

الوضوح

الغالبية العظمى من مستمعيك لهم انشغالات تتعلق بالبقاء على قيد الحياة. لغتهم بسيطة. وإذا لم يتمكن مستمعوك من فهمك فمعنى ذلك أنك قمت بعمل بلا فائدة.

لا تعليق

التعليق، حكم من طرفك، رأي.أنت لست هنا من أجل هذا. اكتف بالوقائع.

حماية المصادر

إعلام الجمهور يمر عبر البحث عن الحقيقة. وبث بعض الأخبار المعقدة يمكن أن يغض أشخاص أو منظمات من أي نوع. ولكي تتمكن من بث مثل هذه الأخبار المعقدة يجب في بعض الأحيان ضمان السرية للأشخاص الذين يتحدثون. في هذه الحالة نقول أن الصحفي عليه “حماية مصادر الخبر”، يعني أن يضمن للأشخاص الذين يزودونه بالأخبار أنهم يفعلون ذلك في سرية تامة. حذار هذا الإجراء يستخدم في حالات خاصة، حيث تكون هذه التقنية هي الوسيلة الوحيدة لنشر خبر مهم جدا.

ابق على اتصال برئاسة التحرير

هذا ينطبق على العمل في مناطق النزاعات ولكن أيضا في حالة السلم. في محطة الإذاعة يحتاج المذيعون ورئيس التحرير إلى معرفة أين وصلت ليتمكنوا من تحضير نشرة الٔاخبار.

المصدر: الوكالة الفرنسية للتعاون الإعلامي CFI

تحرير: مركز حكاية لتنمية المجتمع المدني

مقالات ذات صلة