نصائح في كتابة القصة القصيرة

راديو النجاح – يشدنا الاستماع لقصة تشبه أحداثها أحداث حياتنا، أو لعلها تكون على الجانب المقابل تمامًا، يستهوينا الفضول لمعرفة ما وصل إليه حال البطل المناضل الذي يتفاعل مع الأحداث بطريقة إيجابية، أو سلبية ونتوق للحظة النهاية، و هي تلك اللحظة التي نطمئن فيها لسكون أنفاس الحياة مع أنفاس أبطال القصة.

تعد القصة القصيرة من الفنون الأدبية التي تجذب القارئ أو المستمع، و هي أحد وسائل نشر الطاقة الإيجابية بين الناس، و من وسائل تسلية النفس، وأخذ العبرة والدروس الأخلاقية والحياتية .

حتى نبدع في كتابة قصة قصيرة مشوقة وجاذبة للجمهور هناك بعض النصائح التي لا بد من الانتباه لها، نصائح نخلصها نقلًا عن الكاتبة جويس كارول أوتس:

  1. إزالة كافة المشتتات: كاستخدام الهاتف أو تصفح وسائل التواصل الاجتماعي أثناء صياغة القصة.

2. التحدث بصوت من لا صوت لهم: و يكمن ذلك في اختيار الموضوعات والأحداث المحظورة أو الشائكة أو السيئة التي تحدث مع الناس، أو التي يخاف الناس من الحديث بصوت مرتفع عنها.

3. تعزيز ما كان في مرحلة الطفولة من أشخاص أو أحداث، كالتحدث مع الأجداد والآباء مما يعمل على تحفيز حس الكتابة ف تحاكي مشاعر الطفولة لتساهم في تأليف القصة أو جزء منها.

4.التركيز على الشخصيات الهامة في أحداث القصة و الاستغناء عن الشخصيات الثانوية التي لا دور لها قدر الإمكان . 

5.تسليط الضوء على الأحداث الضرورية فقط، والتجنب النهائي لتكرار الأحداث أو إضافة أحداث غير ضرورية، لأن هذا سينفر الجمهور من القصة.

6.المسودة مهمة جدًا، يجب الاحتفاظ بالمسودة، و إضافة كل ما تحتاجه القصة.

7.اختيار طريقة كتابة القصة: هناك طريقتان لكتابة القصة، فإما أن تكون الطريقة بسيطة وواضحة، وإما أن تكون ذات محتوى ممتلئ بالصور البلاغية التي تترك في نفس جمهورها العديد من معاني العمق والإبداع في وصف القصة. 

8.اختصار القصة قدر الإمكان و بما يضمن قراءتها لأكثر من مرة و إجراء التعديلات عليها بالإضافة والحذف حتى تصل لصيغتها النهائية الموجزة المعبرة.

9.الشعور بالإنجاز لهذا العمل , لأن الشعور بإنجاز الأعمال يعطينا دفعة إيجابية لإنجاز آخر .

10.تقبل الرفض في حال عدم نجاح أو نشر القصة الخاصة بكم , مع عدم النسيان بأن العديد من الكتاب ممتنون لأن أعمالهم الأولى رفضت فكانت دافعاً لهم لتطوير أعمالهم التالية .

11. كتابة جميع المشاعر التي تمرون بها خلال يومكم، هذا سيساعدكم على اكتشاف أنواع جديدة من المشاعر التي لم تكونوا تعرفونها سابقاً عن أنفسكم بالإضافة لإذكاء حس الكتابة لديكم.

12. قراءة أعمال الموهوبين طوال الوقت، قراءة جميع الأعمال الرائعة كأنكم أنتم من كتبتموها يعمل ذلك على إنعاش شعور الإبداع لديكم و صقل مهاراتكم.

13.الاستماع لآراء الآخرين وتقييمهم لكتاباتكم، فذلك سيساعدكم على تطوير أعمالكم القادمة.

كما أن كتابة القصص القصيرة تتفرع إلى نوعين : 

1.السرد الموجز : ويكون فيه التركيز على حدث أو حدثين للقصة وبأكبر قدر مستطاع من خلاصة الخلاصة للشخصيات والحوارات.

2.حديثُ النفس – الحوار: و يكون فيه التركيز على تدرج الحوار بين الراوي وذاته، وينمو هذا الحوار فتكشف شخصية الراوي شيئًا فشيئًا، و تكون النهاية خلاصة لما مر به الكاتب.

           

التعليقات