الكتاب المسموعلأنك الله

لأنك الله القريب

أسماء الله الحسنى

لأنك الله
لأنك الله
لأنك الله القريب
Loading
/

الحلقة التاسعة من الكتاب المسموع لأنك الله بعنوان القريب، إنّه يراك الآن قربه يخيفك، يجب أن يخيفك. قربه يؤنسك، يجب أن يؤنسك، وقربه يدفئك، يجب أن يدفئك. وقربه يجعلك شجاعًا شامخًا بطلاً، استمع إليه وهو يهدأ من روع موسى عليه السلام، عندما أعلن خوفه من الذهاب إلى فرعون. فقال له: “إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى”.

ابقوا على تواصل مستمرّ مع راديو النجاح ولا تنسوا تفعيل زرّ الاشتراك الموجود في تطبيقاتكم لتصلكم حلقاتنا أول بأول.

تابعونا على إنستغرام

تابعونا على تويتر

تابعونا على فيسبوك

تابعونا على ساوند كلاود

إدعمونا على BuyMeaCoffee

الكتاب المسموع “لأنك الله” للكاتب علي بن يحيى بن جابر الفيفي، والذي يقدمه راديو النجاح في نسخته المسموعة، هو تجربة فريدة تأخذ المستمع في رحلة عميقة وروحية لاستكشاف عشرة من أسماء الله الحسنى.

يبدأ الكتاب بتقديم مفهوم الخوف والقلق وكيف يمكن التغلب عليهما من خلال الإيمان بالله. ثم يأخذ الكاتب القارئ في رحلة لاستكشاف عشرة من أسماء الله التي تعبر عن معانٍ متنوعة من الهيبة والرفعة والجلالة والرحمة والشفاء وغيرها.

يتميز الكتاب بأسلوبه الرشيق والبسيط الذي يجعله متاحًا لجميع المستمعين، بغض النظر عن مستوياتهم الثقافية. وقد أوضح الكاتب في مقدمته أنه حرص على جعل اللغة مفهومة ومستساغة للجميع، حتى يمكن للمريض أو الحزين أو المحتاج قراءته واستفادة منه.

تقع الرحلة في 192 صفحة تتضمن التأمل والفهم العميق لهذه الأسماء وما تحمله من معانٍ وقيم. يستخدم الكاتب أمثلة وتأملات تساعد المستمع على الربط بين هذه الأسماء وحياته اليومية، مما يجعل الكتاب أكثر تأثيرًا وفائدة.

عن الكاتب، فعلي بن جابر الفيفي يعمل كمحاضر في قسم الشريعة واللغة العربية وهو حاصل على درجات علمية. وله العديد من الأبحاث والمؤلفات الأخرى.

في الختام، يعد كتاب “لأنك الله” عملًا يقدم رؤية ثاقبة لأسماء الله ومعانيها، ويمكن أن يكون مصدرًا غنيًا للتفكر والتأمل في الإيمان والحياة. يوجه الكتاب دعوة لكل من يرغب في تجديد نيته والتعرف على الله عز وجل من خلال أسمائه التي قد لا يعرف الكثير من معانيها، ليجد فيها الهدوء والراحة والسعادة.

من إنتاج راديو النجاح الذي يضمن جودة عالية للبودكاست وتقديم معلومات دقيقة وموثوقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

التعليقات