اليوم العالمي للإذاعة

الإذاعة تثبت مكانتها الأساسية كوسيلة لنقل المعلومات

لا تزال الإذاعة، البالغة من العمر مائة وعشرة عاماً، الوسيلة الإعلامية الأوسع انتشاراً. وبعد عام كامل تحت وطأة الجائحة والحجر الصحي، أثبتت هذه الوسيلة مرونتها وقدرتها على التجدّد، إذ ساهمت في نشر المعلومات الموثوقة بشأن فيروس كورونا، والتوعية بشأن الإجراءات الاحترازية اللازمة لكبح انتشاره، وبث الحفلات الموسيقية، ونقل الدروس والدورات التعليمية في العديد من البلدان، لضمان استمرار التعليم. ومن هنا، تأكد اليونسكو من أن الإذاعة قادرة على التأقلم مع المستجدات التي طرأت على أنماط حياتنا وتلبية احتياجات مجتمعاتنا. وفي هذا السياق، تحيي اليونسكو في الثالث عشر من فبراير/شباط 2021 الدورة العاشرة لليوم العالمي للإذاعة، تحت عنوان ” إذاعة متجددة لعالم متجدد – التطور، الابتكار، الربط”.

ومن الجدير بالذكر أن الدول الأعضاء في اليونسكو أعلنوا اليوم العالمي للإذاعة في عام 2011 ثم اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2012 بوصفه يوماً دولياً يُحتفل به في 13 شباط/فبراير من كل عام.

تاليا التغطية الخاصة من راديو النجاح لليوم العالمي للإذاعة:

 

التعليقات