برنامج خطوة إلى المستقبل مع شيماء عبيدات – الهواتف الذكية

راديو النجاح – برنامج خطوة إلى المستقبل مع شيماء عبيدات (الهواتف الذكية) – الحلقة الثانية

حديثنا اليوم عن اشي منستطيع من خلاله الوصول إلى أبعد مكان بالعالم ومعرفة أخباره واستطاع هالإشي إنه يؤدي دور فعال في نقل ثورات العالم العربي إلى العالم بأسره ثوان ٍ قليلة.

يسعد مساكم مستمعينا وصياماً مقبولاً للجميع رح يكون موضوع حلقتنا لليوم عن الهواتف الذكية..

طبعاً هالأجهزة بنعتبرها متوسطة الأهمية بحياة كل فرد يعني بالغالب أول اشي بنعمله الصبح بنمسك التلفون بنتابع آخر التطورات الموجوده على وسائل التواصل الاجتماعي من رسائل أو ردود أو عدد مرات الاعجاب، يعني التلفون صار جزء منا غير إنه سهل حياتنا بأشياء كثييره من تنظيم سواء بالحياة الشخصية أو المهنية والمرونه بالتواصل يعني ققدرنا نتواصل مع أشخاص خارج البلد بسهولة وكمان غرزت العملية التعليمة بأشياء كثيرة وغير إنه قدر يحدد لأي مستخدم موقعه الجغرافي بشكل دقيق.

رح نعرف اليوم كيف حققت الأجهزة قفزة كبيرة بالعالم التقني ونتابع أحدث اصدار للأجهزة أو هل هي فعلياً وصلت لنهاية التشبع من التطور خلينا نشوف المعلومات الي حصلنا عليها.

من المنتظر خلال السنة الجديدة إنه يتطور استخدام السلامة البيومترية الي اعتمدت على احدى الخصائص البيولوجية للفرد بهاد المجال، لكن السنة الماضية استخدمت خاصية التعرف على الوجه لحتى تأمن الهاتف الذكي تأمن الهاتف الذكي وخاصية التعرف على بصمة العين، ومش بس هيك توقعوا الخبراء إنه نسبة الهواتف الذكية الي بتستخدم التقنيات البيومترية رح تبلغ حوالي 89% من حملة الهواتف الي رح تنطرح بالسوق خلال السنتين القادمتين.

رح تكون الهواتف بسماكة الورقة ممكن نشحنه لاسلكياً ورح يتم عرض صور عالية الدقة على الحيط ورح تكون جميع الحواسيب المحمولة كالآثار ورح يكون مفاجأة كبيرة والي هي إنه الذكاء الاصطناعي عالي القدرة ورح يحول هواتفنا لأدوات أكثر قوة وذكاء من قبل، وكمان أثبتت التنبؤات إنه مستقبل الهاتف رح يعمل على تحليل البيئة المحيطة يعني اليوم التلفون بتصل عبر اشارات البلوتوث وبتعمل هاي الاشارة على بث الموسيقي لمسجل السيارة، بالمستقبل يعني 30 سنة لقدام رح يكون التلفون أكثر قدرة على انه يفهنا يعني كيف؟

لما توصل لغرفه الفندق رح يشيك التلفون تلقائي مع نظام التكيف والحرارة وبضبط درجتها حسب تفصيلاتك الخاصة، وكمان أهم اشي كل حدا يقدر يعرف معلومات حول الاتصالات والفواتير والأشخاص القريبين وحتى حالة الطقس بس مو مثل الطريقه اللي متعودين عليها رح يكون  بالمستقبل التلفون رح يقدر يتصل مع مزودي هاي البيانات.

وفي كمان تحديث مهم لكل حدا واللي هو تسجيل المعلومات بس هالتسجيل بختلف كلياً عن التسجيل المتعارف عليه،رح يكون بالمستقبل التلفون رح يتحول لمسجل رقمي للأحداث والأماكن والتجارب الي رح نجريها يعني إذا رح تدخل لقاعه اجتماع أو مؤتمرات تلقائي الحساسات الموجودة بالجهاز رح تتصل مباشرة مع هواتف الحضور شو ماكان نوعها ورح تسجل اسمائهم والقابهم وصفاتهم وكمان الرحلات اللي قاموا فيها ومن وين كل حدا منهم.

ومش بس هيك رح تسجل صوت وفيديو اوتوماتيكياً يعني رح تقدر توصل للكاميرات المتاحة الموجوده بالقاعة بس بلحظات خاصة إنه رح تسجل الجلسة مو كاملة بس حيكون مقتطفات منها ورح الذكاء وحده يعرف متى رح يبلش هالتسجيل ومتى رح يتوقف بدون ماتدخل.

اللعب مع الأخرين كيف يعني !!!

هلا شغلة اللعب بالماضي موجودة بس بالمستقبل رح تتطور بشكل أوسع، يعني تلفونك رح يعمل مسح شامل للبحث عن أشخاص بناسبو اهتماماتك وذوقك، ممكن ما يكون اصحابك وبعدين رح تلعب معهم بطريقة تفاعلية جماعية ورح يكون هالتلفون بالمستقبل كل شي بتقدر تلعب فيو يعني أنا والشخص اللي جنبي بنقدر نلعب سباق ومين بربح رح يحصل على خصم من محطة الوقود أو تعبئة مجانية.

وهيك بنكون وصلنا لختام حلقتنا وماتنسو تسمعوني كل خميس بهاد التوقيت طابت أوقاتكم…