اليوم العالمي للغة بريل 4كانون الأول/يناير

ردايو النجاح – يصادف 4كانون الثاني/يناير، اليوم العالمي للغة بريل والذي حمل موضوع، فيروس كورونا (كوفيد-19) والأشخاص ذوو الإعاقة.

لغة بريل هي عرض للرموز الأبجدية والرقمية باستخدام ست نقاط يمكن تحسسها باللمس لتمثيل كل حرف وعدد، بما في ذلك رموز الموسيقى و الرياضيات والعلوم.
يستخدمها المكفوفون وضعاف البصر لغة بريل — التي سُمّيت بهذا الإسم تيمنا بإسم مخترعها في القرن الـ19 الفرنسي لويس برايل — لقراءة نفس الكتب والنشرات الدورية المطبوعة بالخط المرئي، بما يكفل لهم الحصول على المعلومات المهمة، وهو ما يُعد مؤشِرًا على الكفاءة والاستقلال والمساواة.

ولغة بريل على نحو ما توضحه الماد 2 من  اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، هي وسيلة اتصال للمكفوفين ولها أهميتها في سياقات التعليم وحرية التعبير والرأي والحصول على المعلومات والاطلاع على الاتصالات المكتوبة، وفي سياق الإدماج الاجتماعي على نحو ما تبينه المادتان 21 و 24 من الاتفاقية.

مقالات ذات صلة

التعليقات