اليوم الدولي لذكرى الاتجار بالرقيق الأسود وإلغائه

راديو النجاح – اليوم الدولي لذكرى الاتجار بالرقيق الأسود وإلغائه

قبل إقرار هذا اليوم من قبل الأمم المتحدة جاء الإسلام بجعل تحرير رقبة الرقيق (تحرير العبيد) من أكبر الفضائل التي يؤجر عليها المسلم، إذًا جاء الإسلام بمكارم الأخلاق التي تنفي العبودية وتحث على التساوي، وعدم التفرقة إلا بالتقوى.

قصة هذا اليوم، وسبب الإحتفال به:

شهدت ليلة 23 آب/أغسطس من العام 1791، وتحديداً في سانتو دومينغو (التي تدعى اليوم هايتي والجمهورية الدومينيكية) اندلاع الانتفاضة التي كان لها دورًا حاسمًا في إلغاء الاتجار بالرقيق الأسود عبر المحيط الأطلسي.

ومن هنا جاءت فكرة الاحتفال باليوم الدولي لإحياء ذكرى الاتجار بالرقيق الأسود وإلغائه في 23 آب/أغسطس من كل عام.

يتمثل الهدف من إحياء هذا اليوم الدولي في توثيق مأساة الاتجار بالرقيق في ذاكرة الشعوب كافة، ووفقًا للأهداف المرجوّة من مشروع (طريق الرقيق) المشترك بين الثقافات، فمن المفترض أن يوفر هذا اليوم الفرصة للنظر معًا في الأسباب التاريخية لهذه المأساة وأساليبها وعواقبها، وكذلك تحليل التفاعلات التي أثارتها بين أفريقيا وأوروبا والأمريكتين ومنطقة البحر الكاريبي.

وفي هذا السياق، تدعو المديرة العامة لليونسكو وزراء الثقافة في جميع دول الأعضاء إلى تنظيم فعاليات سنوية في هذا التاريخ، بمشاركة جميع سكان بلادهم ولا سيما الشباب والمربين والفنانين والمثقفين.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات