الحصول على المعلومات من أجل التحقيقات الصحفية، نقاشية حوارية في المكتبة الوطنية الأردنية

الحصول على المعلومات من أجل التحقيقات الصحفية، نقاشية حوارية في المكتبة الوطنية الأردنية

راديو النجاح – سارة مومني  

 

انطلقت يوم الخميس الماضي الذي صادف 29/آب فعاليات نقاشية تحمل عنوان “الحصول على المعلومات من أجل صحافة التحقيقات الصحفية” التي نظمتها منظمة صحفيون من أجل حقوق الإنسان، والتي ركزت على أهمية الحصول على المعلومات التي تقارن مع أنظمة وقوانين شرعها الدستور الأردني من حيث حرية الرأي والتعبير ومن حيث نصوصِ المشرعِ الأردني .

(قانون الحصول على المعلومة) لا يزال للآن غير متاحٍ للناس وخاصةً الصحفيين ،

إذ أن تعامل الحكومات مع إعطاء المعلومة لا يزال يعرقل العمل الصحفي، وهذا ما أشار إليه الصحفي ومسؤول التحرير في شبكة أريج مصعب الشوابكة 

 وتابع الشوابكة، على أن الثقافة السرية الموجودة عند الموظف العام، أدت إلى منع أوالتردد في إعطاء أي معلومة ضمن أي موضوع قد يخص الحكومات أوقضايا أمنِ الدولة كونه يعتبرها ملك خاص له.

واقع الحصول على المعلومة لا ينفصل عن الوضع السياسي في البلد، من ضمنها حرية الرأي والتعبير والتكفيل الدستوري، لأن جزء من حرية التعبير أن يكون هناك تدفق للمعلومات.

أما البحث عن المعلومات فتحدث خبير التشريعات ورئيس لجنة الحريات في نقابة الصحفيين الأستاذ يحيى شقير فأكد على أنه “هناك العديد من المنصات  والمواقع التي تتيح للصحفي المعلومة دون أدنى جهد أو حتى طلب الحصول عليها “

وأشار الأستاذ شقير إلى موضوع عدم معرفة العديد من المواطنين في ماهية قانون الحصول على المعلومة، أو طريقة العمل به أو حتى طريقة تقديم النموذج للحصول على معلومة معينة. 

وعن المفوض بالمعلومات  تحدث مدير المكتبة الوطنية الحكومية، الدكتور نضال الأحمد مؤكداً على أن (الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني تعمل على وضع لجان للخروج بمسودة للقانون وضعها بين يدي مجلسي النواب والأعيان). 

جاءت هذه الجلسة النقاشية ضمن تعاون ما بين منظمة صحفيون من أجل حقوق الإنسان والمكتبة الوطنية الأردنية، وعن هذا التعاون أكد الأستاذ الصحفي محمد شما على أن سلسلة القصص الصحفية المعمقة التي دائماً تعمل عليها المنظمة ب رصد انتهاكات عديدة يتعرض لها الإنسان. 

و(لأن السعي لتعزيز حالة حقوق الإنسان ونشر الوعي بين الصحفيين وحتى موظفي الدولة جاءت مثل هذه النقاشات) وذلك على لسان الأستاذ شمّا 

وتابع على أن الهدف من هذه النقاشيات يأتي للتغيير، ولأن التغيير لا يأتي بسرعة أو على مرحلة واحدة.
كذلك لتطوير المهنية والحرفية لدى وسط الصحفيين الإستقصائيين. 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة