برنامج منا وبينا مع مريم الجميلي – نيلز بور

img

راديو النجاح – برنامج منا وبينا مع مريم الجميلي (نيلز بور) – الحلقة الخامسة

مسائكم نجاح مستمعينا،وأهلا بيكم برنامج منا وبينا…

رح احجيلكم قصة صغيرونة بهاليوم، تبدي أحداث قصتنا بجامعة كوبنهاجن الدنماركية بامتحان لمادة الفيزياء، بحيث أجت أحد أسئلة الامتحان على الشكل التالي: كيف تحدد ارتفاع ناطحة سحاب باستخدام جهاز الباروميتر؟

(علما إنو جهاز الباروميتر هو جهاز لقياس الضغط الجوي)

الإجابة الصح جانت إنو تحسب الفرق بين الضغط الجوي عالأرض والضغط الجوي على ناطحة السحاب، أحد الطلبة جاوب بطريقة مستفزة بالنسبة للأستاذ بحيث جانت اجابته انه أربط الباروميتر بحبل ونزله من ناطحة السحاب لحد ما توصل الأرض واحسب طول الحبل، طبعا صاحبنا الدكتور ضاج ورسبه بالمادة بدون ماحتى يشوف باقي الأسئلة، الطالب رفع شكوى وهو ياكدلهم إنو اجابته صح، حطت الجامعة لجنة علمود تفض الموضوع وبعد ما شافو الإجابة تقرر انو اجابة الطالب صحيحة بس متدل على معرفته بالفيزياء، فاتفقت اللجنة إنو تعيد السؤال للطالب شفهيا، وبعد مسالوه كال إنه هو عنده اجابات هواية وميعرف شيختار منهة .

فانطلب منه إنه يكول كل الي عنده، بدا الطالب بإجاباته بالشكل التالي:

ممكن نشمر الباروميتر من ناطحة السحاب للكاع ونحسب الوكت الي، حيوصل بيه ليجوة وهيج نكدر نستخدم قانون الجاذبية ونحسبها، وطبعا إذا جانت الشمس مشرقة ممكن نحسب طول ظل الباروميتر وظل البناية وهيج نعرف طولها باستخدام قانون التناسب بين الطولين والظلين، وإذا ردنا حل سريع بعيدا عن كل هالازمة نكدر نروح على حارس هالبناية ونكلة انو حنطيه باروميتر جديد هدية اله إذا كلي على طول البناية.

وطبعا إذا ردنا نصعب الموضوع ونعقده نكدر نحسب الضغط عالأرض والضغط على البناية ونحسب الفرق بيناتهم، كل الأساتذة جانو دينتظرون الإجابة الرابعة والي هي بالنسبة اله طريقة صعبة ومعقدة.

اسم الطالب هذا هو نيلز بور .. والجدير بالذكر إنه هو الدنماركي الوحيد الي حصل على جائزة نوبل بالفيزياء عام 1990.

تخيلو إنه هو نفسه إلي اتهمه أساتذته بالغباء لأنه ممشة وية طرقهم، تخيلو كمية الاحباط الي عاشها كل يوم بحياته لحد ما أخيرا برهن للكل انه هو إنسان عظيم، مو بس بقدراته، لا طبعا، إرادته هي الي خلته يوصل للي يريده.

رسالتي الكم متابعينا انو الحلم الي حلمته مرة لتتخلى عنه، لتأمن بكلام الناس أكثر من إيمانك بنفسك وتذكر إنو ما النا غير نفسنا، واحنا اللي حنقرر إذا حنضل بالقاع لو حنرتقي.

وهيج انتهت حلقتنا ….

جانت وياكم مريم الجميلي ….

ودمتم في امان الله ….

مواضيع متعلقة