البرامجهذا ما تبحث عنه

هذا ما تبحث عنه مع إيناس الكيلاني – لا تُـبـَـخسوا أنفسكم قدرها

لا تُبخّسوا أنُفسكم قدرها

[soundcloud url=”https://api.soundcloud.com/tracks/319058309″ params=”color=ff5500&auto_play=false&hide_related=false&show_comments=true&show_user=true&show_reposts=false” width=”100%” height=”166″ iframe=”true” /]


غمرَ الليل ُمدينةَ بيضاء .. خفتَ فيها كلُّ صوت ..كان هنالكَ همسٌ سمعهُ الليلُ من سدٍّ على النّهر العظيم .. لم يكُن صاحبُ هذا الهمس إلاّ حجرًا صغيرًا في أسفلِ بناء السّد .. كان يندُب حظّه الأسود .. ما هي حياتُه ؟! وما هيَ قيمتهُ الاجتماعيّةُ في هذا السّد ؟! .. لماذا لم يُكن شيئًا نافعًا في الوجود ؟! ..

ثمّ انحدرَ من موضعهِ شاتمًا ناقمًا على القدر .. وبسقوطهِ تسللَ الماءُ داخلَ السّد .. وإذا المدينةُ غريقةٌ في الماء !

لا تُبخّسوا أنفُسكم قدرها .. فحاشى أن يخلقنا الله عبثًا
كلٌّ في موضعهِ يسدُّ الثّغرة ، ويروي غرسًا بما يحتاج!
وصاحب الضّمير الحيّ وحدَهُ القادر على أن يعطي ذاتُه حقّها لينهض هو وبنهوضهِ ينهض مُحيطه ..
ليس الذكاء في الهروب ..
بل العبقريّة كلّ العبقرية في استعدادٍ جيد يُصاحبهُ عملٌ جادّ والنّتيجة حتماً ستكون مُرضيةً..
أمّا إذا تركَ كلٌّ منّا مكانه بحجّة أنّه لا يرى الثّمرة في أمّ عينه فقد خاب وخسر خُسرانًا كبيرًا ..
فما عليك إلاّ أن تسعى لآخر رمق وتؤمن بأنك على ثغرة ويجب أن لا يؤتين من قبلك وكما يقول ابراهيم ماسلو الضروري لتغيير انسان هو تغيير الفكرةِ التي يحملها عن نفسه ..
أنت في مكانك عظيمٌ مهما ظننت غير ذلك فمن يدري قد تكون كذاك الحجر الرّكن الاهم وصاحب الدور    الأكبر ..

تظلُّ تفتشُ عن فكرةٍ أو حكمةٍ تتوّج نورًا يُهتدى بهِ في شتّى الدروب وقد يكون ما قدمناه اليوم هو هذا ما تبحثُ عنه!

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة