تحتفل اليونسيف باليوم العالمي للطفل

راديو النجاح – تحتفل اليونسيف باليوم العالمي للطفل – شروق النسور/ دنيا بدر

تهتم منظمة اليونيسف بتنظيم عدد من الأنشطة والفعاليات من أجل الاحتفال بهذا اليوم والتعريف به، ومن أجل حقوق ورفاه الأطفال في الأردن انطلقت يوم الأربعاء الموافق 20/تشرين الثاني فعالية القمة الوطنية لليوم العالمي للطفل في مدينة الحسين للشباب بحضور الآلاف من الأطفال من مختلف المحافظات، وقد تضمنت هذه القمة حفل غنائي متميز للفنان الأردني عمر العبداللات كنوع من التضامن والتكافل مع جميع الأطفال حول العالم وقد شارك مجموعة من الأطفال من مدارس المشرق الدولية في كورال موسيقي للتعبير عن مدى سعادتهم في هذا اليوم. 

خلال هذه القمة التي دعت إلى عالم آمن لجميع الأطفال تم إطلاق منصة European  للشباب الذين يرغبون بالانتساب كمراسلين وان يصبحوا واحد من 8 مليون مراسل في 61 دولة حول العالم. 

وقد بين الدكتور محمد مقدادي الأمين العام للمجلس الوطني لشؤون الأسرة خلال تصريح لراديو النجاح (أن المجلس الوطني لشؤون الأسرة مؤسسة دورها أن تضع السياسات العامة للاسرة والطفولة،  ونحن نعمل منذ تأسيس المجلس من عام ٢٠٠٠ على تنمية الطفولة المبكرة واليوم نسعى على نهج الدعم لإقرار حقوق الطفل، فالأردن صادق على اتفاقية حقوق الطفل منذ ١٩٩٠ولكن للآن لا يوجد قانون لحقوق الطفل،  ونحن في المجلس الوطني نعمل مع شركائنا وقمنا بوضع مسودة وقدمت لمجلس الوزراء ونأمل أن يتم المصادقة على قانون حقوق الطفل)

نبذة عن اليوم العالمي للطفل
 

تحتفل دول العالم في العشرين من نوفمبر من كل عام  باليوم العالمي للطفل؛ لتعزيز الترابط الدولي والتوعية بين الأطفال في جميع أنحاء العالم وتحسين رفاهيتهم فقد تم اعتماد اليوم العالمي للطفل منذ عام ١٩٥٤ الذي يصادف 20/تشرن الثاني،  أيضًا الذكرى السنوية الثلاثين على توقيع الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل. 

هذا اليوم الذي أقرته الأمم المتحدة  يومًا للتكافل والتعاطف والتفاهم بين الأطفال على النطاق العالمي، ولنشر المحبة بين الأطفال والحث على تعليم الصغار القيم والأخلاق الحميدة هو بمثابة  بوابة للدفاع عن حقوقهم وتعزيزها والاحتفال بها وترجمتها الي حوارات ستبني عالما أفضل لهم. 

وقد دعت الأمم المتحدة جميع الأفراد حول العالم  بأن يطغى اللون الازرق العالم وذلك للمساهمة في توفير جو من الأمان للأطفال داخل المدارس ليمكنهم من تحقيق احلامهم واهدافهم، فان الاحتفال بهذا اليوم من كل عام قد ساهم في تغير حياة الاطفال بشكل واضح من خلال انخفاض معدل الوفيات تحت سن الخامسة بشكل كبير وملحوظ ، وانخفاض عمالة الأطفال الذين تتراوح اعمارهم بين 5-14 عام في عدة دول، وانخفاض معدل الفقر في العالم.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة