البرامجمنا وبينا

برنامج منا وبينا مع مريم الجميلي – كونسيبسيون (كوني)

راديو النجاح – برنامج منا وبينا مع مريم الجميلي كونسيبسيون (كوني) – الحلقة الأولى

-أهلاً وسهلاً بيكم مستمعينا الأعزاء ابرنامج منا وبينا الي حتسمعوه كل يوم سبت  بتمام الساعة السابعة مساءً بتوقيت الاردن على راديو النجاح

لمن نسمع بالعادة عن الدول الأجنبية شنو أول شي حيخطر ابالنا تطورات؟ انحلال ؟ بحار وخضار والمناظر الخرافية؟ نسب الانتحار؟ ويجوز حتى تنظيم الوقت !

واكو نسبة جبيرة منة, خصوصا الكبار بالعمر اول ميسمعون عن الدول الاجنبية حيكولون خلي النار تفيدهم . بس احنا دائما ننسى انو همة بشر مثلنا , يحزنون ويفرحون ويعيشون حياتهم بحلوها ومرها .

-وحلقتنا اليوم حتحجي عن امرأة قِضت تقريباً 35 سنة كاملات بلياليهم معتصمة كدام البيت الابيض بالولايات المتحدة الامريكية.

خليكم ويانا منطول عليكم …

 

اليوم حلقتنا عن شخصية للأسف مهمشة، محد يعرف بيها إلا الكم شخص إلي جانو يشوفوها كل يوم بالاحتجاج، هالمرأة هي صاحبة اطول احتجاج سياسي بتاريخ الولايات المتحدة.

هي…ضد الحرب، وضد التجارب النووية، ووية السلام وضد العنف مع الأطفال، وضد الإتجار بالبشر، وفوك كل هذا هي وية (فلسطين ) ومع شعبها الساعي للحرية والتحرر والسلام .

كونسيبسيون بيكيتو أو مثل ميصيحوها اصحابها كوني..

كوني انولدت باسبانيا عام 1936وراحت للولايات المتحدة للتلاكي شغل وتستقر وهي بعمر الثمنطعش, تعينت موظفة وعاشت بسعادة لفترة من الزمن.

لحد ما تزوجت رجل اعمال ايطالي وولدت منه بنية صغيرة، وللأسف جانت نتيجة هالزواج هو الفشل الذريع، فاخذ زوجها حضانة طفلتها وخسرت شغلها، حست كوني إنها وحيدة وإنو ما الها اي شي بهالعالم , لحد ما التقت بالناشط المدني وليام توماس، الي هو بدوره انسان ذو قضية.

حبت كوني الفكرة، وكرست 35 سنة من حياتها بخيمة بلاستيكية وهي تنادي بالحقوق المسلوبة للأطفال وتنادي لتوقيف الأسلحة النووية والحروب بأنواعها وخصوصاً الحروب على فلسطين.

هواية قادة للولايات المتحدة شافوهامن ورا الشبابيك الضيقة، بس محد بيهم حاول يحجي وياها معها أو يحييها عالأقل حسب ما كالت قبل رحيلها عن هذا العالم.

وبتصريح لوكالة الأنباء الفرنسية قبل 15 سنة من وفاتها كوني كالت : يجب أن يعلم العالم كله أنني لن أترك هذا المكان أبداً، وهي فعلاً متركته إلا لمن توفت عن عمر 80 سنة داخل مركز لمساعدة النساء المشردات ب 2016.

أمراة عظيمة .. وصدك تستحق انو العالم يعرفها .. واكو ناس لهاللحظة بعدهم يسمعون صوتها هناك بكل احتجاج، ولا كانها راحت .. لانها عاشت بكلوب البشر والحجر سوة.

وهيج خلصت حلقتنا لهاليوم … جانت وياكم مريم الجميلي من برنامج منا وبينا.

نشكرلكم حسن استماعكم ونتمنالكم جميعاً يوم سعيد

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة