برنامج بالعكس: الحلقة الثالثة: الدين والدولة

[soundcloud url=”https://api.soundcloud.com/tracks/196339812″ params=”color=ff5500&auto_play=false&hide_related=false&show_comments=true&show_user=true&show_reposts=false” width=”100%” height=”166″ iframe=”true” /]

 

 

 

الخبر بالعكس

 

للسنة الثالثة على التوالي يتولى رئاسة الجمهورية مسيحي فيما تتابع اللجان الشبابية  في مجالس الحكم المحلي مناقشة أولويات هذا العام وبنود الميزانية

 

الخبر الصح

 

إن الخبر الذي سبق ذكره ما هو الا محض من الخيال…وإليكم أعزائي الخبرالصحيح

ازدياد ملحوظ في حالات تطبيق الحدود في السعودية والجدل ما يزال مستمرا في مسألة قيادة المرأة للسيارة…

ظهور لجوازات سفر للجنة في بعض المناطق التي تسيطر عليها بعض الجماعات المتشددة في سوريا…

 

 

شباب ديالوغ

ابو احمد يدخل على الشباب في القهوة

صوت خلفية موسيقية أم كلثوم مع صوت اراجيل خفيف أن امكن

مرحبا علاوي كيفك ( أبو أحمد وسعيد ) يدخلوا القهوة

علاوي : والله يا هلا شباب وينكوا ليش اتاخرتوا اقعدوا خذوا نفس ارجيلة واحكولي وين كنتوا

يجلس الشباب مع علاوي

ابو احمد قائلا : لا كنا ولا ما كنا بس سعيد كان بتابع أخبار السعودية بخصوص قيادة المرأة للسيارة

وانا كنت معه

علاوي : ليش؟؟؟ صاير شي جديد؟؟؟؟

سعيد : يا رجل شي بيقهر قال بدهم يسمحولها تسوق وبيحكوا هذا قرار صار لازم يتخذ وهذا أساس دولة مدنية ومن هالحكي الفاضي … يا رجل ليش هو خرب بيتنا غير بعدنا عن الدين وعن الله وغير هالمفاهيم الغربية تبعت الكفار .. الدين لازم يتحكم بكل شي حتى الواحد كيف بتنفس لأنه الله خلقنا وهو أدرى فينا والله يا حبيبي لو تشوف الدول اللي حوالينا صار نص الحكام مسيحين ونص نوابنا ووزرانا. .قال وبحكيلك الدين مش مهم المهم الكفاءة طبعا الدين مهم والمتدين الله بلهمه الصح من عنده حتى لو كان مش عارفه… يا جماعة واللي شي بيعل القلب .. ولا المنظمات الدولية بتعيب على الدول الصح اللي بتطبق الصح ليش بتعمل هيك وينطبق شرع ربنا .. ما بيكفيهم كل الدمار والفساد اللي عملوه لا وبدهم يكملو علينا

ابو احمد : يا رجل شو هالتخبيص وليش مكبر الموضوع؟؟؟ .. الحياة سهلة وماشية والناس رح تظل عايشة ومبسوطة سواء تطبق الدين أو لا… ليش فكرك اذا تطبقت الشريعة الإسلامية بدولنا رح يسير حالنا احسن محنا عايشين؟؟؟ عالحالتين. ..خذلك معلم نفس ارجيلة و لا تشد على حالك كثير .. خلي فيك حيل للجيزة

صوت علاوي وهو بيقول بضحكة متداخلة مع كلام أبو أحمد (لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم )

علاوي : خلصتوا شباب

هم : خلصنا ايوة

علاوي :طيب تسمحولي احكي

ابو احمد :تفضل علاوي بيك

علاوي : يا شباب لما تأسست الدول وتطورت بقصة هالبشرية والحضارة ما كانت بالشكل ونشأت الدول بناء على حاجة الإنسان بكل مرحلة من مراحل تطور المجتمع والدين على مر التاريخ عمره ما كان عامل بيعيق تطور ونمو الدول أو بحكمها.. والناس كانت ورح تظل تختار الأفضل الها كمجتمعات وتعمله نظام للدولة سواء وافق الدين أو اختلف حسب فهم البعض

الديانات كلها اجت تحيي الأخلاق بحياة الناس وتقترح عليهم كأفراد نظام وأفكار تحسن حياتهم وسلوكهم بس ابدا مش نظام يحاكمهم أو شكل دولة يحاصرهم عشان هيك الدولة المدنية هي الأساس وهي اللي بيدعوا الها الدين والإسلام مش الدولة الدينية .. الدولة الدينية اختراع للناس اللي بدها تسيطر على المجتمع والسلطة والدول .. هذا الواقع شباب ولا شو رايكم

ابو احمد : صحيح

سعيد : يمكن كل شي بيسر علاوي وزي ما قال ربنا وجعلنا فوق ذي كل علم عليم. . .

صدق الله العظيم

 

فقرة شرق وغرب

 

قصة من الشرق وقصة من الغرب بنتعلم من بعض ومن تجارب بعض .. مختلفين بس بنتشابه .. متميزين بس ابدا ما بيقدر حدا يكون معزول ولحاله عايش مفصول

من الغرب … دول ومجتمعات كان النجاح الها قصة… والإبداع وخدمة البشرية كانوا الهاعنوان… واليوم ما رح نحكي عن تجربة بحد ذاتها او قصة بعينها … القصص كثيرة واليوم اللي وصلتله المجتمعات الغربية بتجارب وأنظمة حكمها وقوانينها دليل كبير على مجتمعات بتتبنى منهجية علمية ومنطقية في إدارة الذات والمجتمع

منهجية قائمة على التجريب والتجديد والتطوير .. منهجية قائمة على تلبية حاجات الناس وأولوياتهم. . منهجية يمكن بعض الأحيان تتفق مع الدين وممكن بعض الأحيان تختلف معه .. خصوصا وقت ما يستخدم كحاكم على حياة الناس ومصيرها

تجربة الغرب بخصوص علاقة الدين بالدولة غنية وخير دليل على غناها اللي وصلتله هاي الدول من تطور وتقدم وعلوم عمالها اليوم بتخدم البشرية وبتحسن من حياة الناس

ومن الشرق ما لقيت أعظم من قصة دولة المدينة المنورة اللي كان بيقودها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .. ايوة.. هي أعظم نموذج للدولة المدنية في التاريخ الحديث…. واللي لسه بيعتقد انها كانت دولة دينية يقرأ التاريخ بتجرد وبعقل منفتح قابل لأنه يطور نفسه ويطور نظرياته

القصص كثيرة والأمثلة من كثرتها لا تعد

فهل رح نستفيد علشان نغير من واقعنا ويتحول الحلم لحقيقة؟ ؟!!!

 

مقالات ذات صلة