برنامج بالعكس: الحلقة الأولى: التطرف

[soundcloud url=”https://api.soundcloud.com/tracks/195864320″ params=”color=ff5500&auto_play=true&hide_related=false&show_comments=true&show_user=true&show_reposts=false” width=”100%” height=”166″ iframe=”true” /]

 

في سابقةٍ من نوعها تشابهتِ العناوينُ العريضةُ في وكالاتِ الأنباءِ العربية، حيث أفادت بأن لا عنف قد سجلَ في البلدان العربية منذ مدة طويلة.

حيث أفاد النشطاء في  منظماتٍ حقوقيةٍ ومدنية مختلفة بأن موفَديهم في البلدان العربية بمجملها لم يسجلوا أية حالة عنف بمختلف أنواعه (الجسدية والنفسية والإجتماعية ) رغم الإجراءات الاستقصائية المتقدمة التي يعملون من خلالها.

ويضيف أحد النشطاء بأن حالة السلمية التي يعيشها الوطن العربي تعود إلى السلام والاستقرار الذي يعيشه إضافةً إلى  الممارسات الديمقراطية التي تمتد جذورها من الأسرة وحتى أنظمة الحكم في تلك الدول.

الخبر الصح: إن ما تم ذكره سابقاً  عن دولنا العربية ما هو الا محض خيال حيث أن الواقع كما يلي:

 

  1. العراق تتصدرُ مؤشرَ الإرهاب الدولي من حيثِ حجمِ انخراطِها وتعرضِها للعملياتِ الإرهابية تليها سوريا والصومال واليمن  ومصر ولبنان وليبيا والسودان.

  2. سوريا تحتلُ المرتبة مئة وسبعة وسبعين  من اصل مئة وثمانين دولة بحسب  تقرير لمراقبة الحريات الصحفية صادر عن منظمة بلا حدود في ما تحتل مصر المرتبة مئة وتسعة وخمسين .

  3. خمسةُ حوادث عنف وإرهاب سياسي يومياً في مصر .

  4. العنف يحصد أرواح 2417 عراقيا في حزيران

  5. مقتل سبعة عشر  ألف طفل في سوريا تقريباً من بداية الأحداث.

  6. الدول العربية تتصدرُ مؤشرات الفوضى والعنف السياسي  لعام ألفين وخمسة عشر .

  7. سبعةٌ وستون  بالمئة من أطفال الأردن تعرضوا  للعنف الجسدي منهم واحد وعشرون بالمئة تعرضوا للعنف الشديد

مقالات ذات صلة