الفيروس الذي جمعنا مع أطفالنا

راديو النجاح – الفيروس الذي جمعنا مع أطفالنا – نديم ربابعة

نتفق جميعًا بأننا نمر في ظروف أُسرية أستثنائية بسبب أزمة  تفشي فيروس كورونا المستجد(COVID-19).

ونتفق أيضا بأنها ظروف معيشية متشابهة، حيث أننا متواجدون في بيوتنا مع أُسرنا وأطفالنا نَقضي غالب الوقت معهم، فمنذ زمن طويل لم يجتمع كافة أفراد الأسرة على جميع وجبات الطعام اليومية، و منذ زمن طويل لم تجلس الأسرة مع بعضها البعض، حيث كانت مشاغل الحياة تأخذنا بعيدًا عن أسرنا وبالتأكيد عن أطفالنا. 

(نمط الحياة الجديد) الذي نعيشه حاليًا كما وصفه (وزير الدولة لشؤون الإعلام) و الذي يقتضي بحظر التجول و البقاء في منازلنا مع أسرنا، لا شك أنه يقيد من تنقلاتنا و حركاتنا و هذا الأمر لم نشهده في أي زمان سابق في الأردن ولا حتى في العالم، فلم يعد لدينا أي أنشطة خارج أسوار منازلنا. 

ولكن ماذا لو نظرنا إلى هذا النمط المعيشي (حظر التجول) من جانب آخر، نستطيع النظر إليه كإجازة من التزامات الحياة والعمل والتفرغ شبه الكامل للحياة الأسرية، هذه الظروف هي فرصة ذهبية لقضاء أوقات ممتعة برفقة أطفالنا، سنتكلم في الأسطر التالية حول موضوعيين:

ما الذي يجب أن يعرفه أطفالنا حول فيروس كورونا؟!

  • لا يخلو بيت في هذه الأيام من متابعة آخر المستجدات والتطورات حول فيروس كورونا، إذ تكثر النقاشات والأحاديث حوله داخل المنزل و أمام أطفالنا، لذلك قد يتأثر الأطفال نفسيًا، لتفادي هذا الأمر تاليًا بعض النصائح
        علينا كأهل متابعة الأخبار من الجهات الرسمية والموثوقة وتجنب الإشاعات، كما و ينصح بتناقل الأخبار الإيجابية أما
    الأطفال وتجنب ذكر إصابات الأطفال بفيروس كورونا أمامهم لتجنب إخافتهم، يساعدنا ذلك بالحفاظ على حالة نفسية جيدة وبالتالي حالة أطفالنا النفسية تبقى سليمة، بالإضافة إلى تعريف أطفالنا بأهمية الحصول على المعلومات من مصادر موثوقة.
  • الحوار مع أطفالنا: كما نعلم بأن الأطفال أكثر ما يقومون به هو طرح السؤال، فمن المؤكد أنه سنتعرض إلى كم هائل من الأسئلة حول فيروس (كورونا) من قبل أطفالنا لذلك علينا بكل ود الإجابة على جميع تساؤلاتهم بطريقة مبسطة يسهل عليهم فهمها حسب عمرهم، نتحاور معهم حول المرض و أسبابه وطرق الوقاية منه، وينصح من خلال الحوار توصيل فكرة أننا جزء من هذا العالم والذي ينتشر به هذا الوباء وأنه ليس حصرًا على بلادنا.
  • تحفيز و تشجيع أطفالنا على النظافة الشخصية من خلال ممارسات الوقاية، وهنا بإمكاننا مشاهدة فيديوهات مفيدة عبر(يوتيوب) تهدف لتعليم الأطفال كيفية غسل اليدين والوقاية من الفيروسات.كيف نقضي وقت مفيد و ممتع مع أطفالنا؟!
  • كما ذكرنا في السابق أننا في ظروف استثنائية في أجواء أسرية إستثنائية أيضًا، كثير من الأسر لم يكن بإستطاعتها قضاء وقت مع أطفالهم، خاصة الأب وفي بعض الأسر الأب والأم كلاهما يعملان، أما الآن في هذه الظروف أمامنا متسع من الوقت لممارسة الكثير من الأنشطة مع أطفالنا، إليكم بعض النصائح:
  • علينا كأهل المحافظة على هدوئنا أمام أطفالنا، وضبط مشاعرنا السلبية أمامهم مثل(الملل، الخوف) لانه من المؤكد أن مشاعرنا ستنعكس عليهم أيضا، كما و ينصح بتهيئة أنفسنا بأن هذه الأوقات ستكون قيمة بالنسبة لأطفالنا وعلينا استثمارها بما يعود على أطفالنا بالفائدة والمتعة.
  • مشاركة أطفالنا بالأنشطة: لمشاركة الأنشطة مع أطفالنا أثر كبير جدًا على تقوية علاقاتنا بهم، وإتاحة الفرصة أمامنا لاكتشاف ميولهم ومواهبهم، كما و أننا نمضي أوقات ممتعة برفقتهم تساعدهم على التطور والانجاز، الأنشطة التي يمكننا القيام بها مع أطفالنا لا حصر لها وتتعدد نذكر منها( ترتيب المنزل، مشاركتهم طهي الطعام، الدراسة، قراءة قصص، مشاهدة التلفاز، رسم وتلوين، تجارب علمية…..الخ) جميع هذه الأنشطة تتطلب منا كأهل إضافة طابع المرح والإهتمام، بإمكاننا الحصول على كم هائل من الأنشطة المنزلية مع أطفالنا من خلال (يوتيوب) كما و ننصح بتطبيقين يمكننا تحميلها على الأجهزة الذكية يزودوننا بأنشطة تساعدنا على قضاء أوقات ممتعة ومفيدة مع أطفالنا (تطبيق صديق، تطبيق لمسة).

هذه الأيام ثمينة علينا استثمارها بالفائدة التي تعود على أطفالنا.

دمتم وأطفالكم وعائلاتكم والأردن بسلام.